مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

مؤرخ فرنسي يقدم "وثائق دامغة" تنسف رواية إسرائيل حول اختفاء حي المغاربة

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
39,104
مستوى التفاعل
79,847
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر

مؤرخ فرنسي يقدم "وثائق دامغة" تنسف رواية إسرائيل حول اختفاء حي المغاربة​

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

حائط البراق (المبكى)، القدس القديمة، 20 يناير 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 28.01.2022

© AFP 2021 / Ludovic Marin
تابعنا عبر
قال المؤرخ الفرنسي فنسان لومير، إن إسرائيل "خططت" لتدمير حي المغاربة بعد احتلال القدس الشرقية في أعقاب حرب الأيام الستة، وحاولت "تمويه" ما فعلت.
جاء ذلك في كتاب جديد يستند إلى
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
تعمق فيها لومير خلال ست سنوات، وعاد من خلالها إلى القصة "المنسية" لحي المغاربة على مدى ثمانية قرون.

قبل حرب 1967، عندما كانت القدس الشرقية تخضع للإدارة الأردنية، كان هناك حي مسلم يضم نحو 135 بيتا بنيت في عهد صلاح الدين الأيوبي في القرن الثاني عشر الميلادي، ثم ضُمّ الى وقف أبو مدين، وهي مؤسسة دينية تأسست لتقديم لسكن والطعام والعلاج لحجاج قادمين من منطقة المغرب.
وأوضح المؤرخ الذي يدير مركز الأبحاث الفرنسي في القدس أن الحي الذي عاش فيه الزعيم التاريخي للفلسطينيين ياسر عرفات لبعض الوقت بعد وفاة والدته، لم يدمّر بناء على مبادرة من 15 مقاولا إسرائيليا غداة حرب 1967، كما تقول الرواية الرسمية التي أعاد البعض النظر فيها خلال السنوات الأخيرة، إنما بناء على
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
.
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

وكان الحي محاذيا "للحائط الغربي" أو "حائط البراق"، أو "حائط المبكى" بالنسبة إلى اليهود، وتقول الرواية المتناقلة أن 15 مقاولا يهوديا أقدموا على تدمير الحي بعد احتلال المدينة القديمة مباشرة لإقامة الساحة الموجودة أمام الحائط.
ويتوقع لومير ردود فعل ناقدة وجدلا بعد نشر كتابه المسمى "عند أقدام السور: حياة وموت حي المغاربة في القدس (1187- 1967)"، والذي يصدر اليوم الجمعة، لكون المسألة تتعلق بالأماكن المقدسة في القدس التي تشكل موضوعا حساسا للغاية في النزاع العربي الإسرائيلي.

ويتساءل المؤرخ الفرنسي في تصريحاته لوكالة فرانس برس "كيف يمكن أن نتخيّل أن 15 مقاولا خاصا دمروا حيا تاريخيا من دون إذن على أعلى مستوى من الدولة؟ لم يقتنع أحد يوما بهذه الرواية".
ويضيف أن كتابه يقدم "دليلا قاطعا ومكتوبا عن التخطيط العمد والمسبق لهذه العملية وتنسيقها" وهناك وثائق دامغة"، مشيرا الى محضر اجتماع بين كوليك وقائد الجيش المسؤول عن القدس حينها في التاسع من يونيو/حزيران 1967 "قبل 36 ساعة فقط من هدم الحارة".
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل