مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

قرب انتهاء COVID 19 !!

( J O K E R )

عضو معروف
إنضم
23 نوفمبر 2021
المشاركات
3,442
مستوى التفاعل
14,049
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
أعلنت منظمة الصحة العالمية الخميس أن بعد عامين من تفشي كوفيد-19، قد تدخل أوروبا قريبًا في "فترة هدوء طويلة" بسبب معدّلات التلقيح المرتفعة وانتشار المتحوّرة أوميكرون الأقل خطورة واقتراب انتهاء فصل الشتاء
وقال مدير الفرع الأوروبي من منظمة الصحة العالمية هانس كلوغه للصحافيين "هذا السياق الذي لم نشهده من قبل خلال هذه الجائحة، يجعلنا أمام إمكانية أن تكون هناك فترة هدوء طويلة". وأضاف "يجب أن يُنظر إلى فترة الحماية الأعلى هذه على أنها هدنة قد تجلب لنا سلامًا دائمًا".
 

( J O K E R )

عضو معروف
إنضم
23 نوفمبر 2021
المشاركات
3,442
مستوى التفاعل
14,049
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
بدأت الحكومة الفرنسية الأربعاء رفع بعض قيود كوفيد-19 بعد أن قامت انكلترا والدنمارك بخطوة مماثلة، في وقت لا يزال الوضع الوبائي العالمي حسّاسًا
وتسبب الوباء بوفاة أكثر من 5,68 مليون شخص في جميع أنحاء العالم منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019 ، وفقًا لتعداد وكالة فرانس برس.

قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في مقابلة مع صحيفة "لا فوا دو نور" نُشرت مساء الثلاثاء "أولئك الذين يعتقدون أننا كنا سنتخلص من الوباء، هذا خطأ" مشيرا إلى أن الضغط على المستشفى "لا يزال مرتفعًا".

في النروج، تم رفع معظم القيود مساء الثلاثاء حيث ترى الحكومة أن المجتمع ينبغي أن "يتعايش مع الفيروس".

وفي اسبانيا، وبالتحديد في اقليم كاتلونيا ستتمكّن النوادي الليلية من أن تفتح أبوابها من جديد اعتبارًا من 11 شباط/فبراير بعد نحو شهرين على إغلاقها.

وأعلنت سويسرا انها تعتزم رفع كل القيود الصحية بحلول منتصف شباط/فبراير.
 

( J O K E R )

عضو معروف
إنضم
23 نوفمبر 2021
المشاركات
3,442
مستوى التفاعل
14,049
النقاط
238
المستوي
3
الرتب
3
أصبحت الدنمارك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تلغي معظم القيود الصحية المرتبطة بتفشي كوفيدـ19، مستندة في قرارها إلى النسبة العالية لتلقيح سكانها وإلى أن المتحورة اوميكرون أقل خطورة
فبعد محاولة أولى لمدة شهرين بين أيلول/سبتمبر وتشرين الثاني/نوفمبر، سيصبح وضع الكمامات واستخدام الشهادة الصحية وتخفيف ساعات عمل الحانات والمطاعم من الماضي.

وقالت تيا سكوفغارد وهي طالبة تبلغ من العمر 17 عاما لوكالة فرانس برس الإثنين: "أنا مسرورة جدا لان هذا الأمر ينتهي الاثنين. إنه أمر جيد للحياة في المدينة والحياة الليلية، التمكن من البقاء خارجا لفترة أطول".

ستعيد الملاهي الليلية فتح أبوابها الثلاثاء وسيتوقف العمل بالأعداد المحددة للدخول. تبقى قيود قليلة جدا سارية عند دخول البلاد للمسافرين غير الملقحين الوافدين من خارج فضاء شنغن.

يأتي هذا التخفيف شبه الكامل للقيود فيما لا تزال الإصابات الجديدة في الدنمارك تقارب يوميا 40 ألفا إلى 50 ألفا، أي رقم قياسي جديد بمعدّل حوالى 1% من أصل عدد السكان البالغ 5,8 مليون نسمة.

وشرحت خبيرة الأوبئة لوني سيمونسن الاستاذة في جامعة روسكيد قرب كوبنهاغن قائلة: "لدينا عدد مرتفع جدا من الراشدين الملقحين بثلاث جرعات، هذا سرّنا".

تلقى أكثر من 60% من الدنماركيين جرعة معززة من اللقاح مقابل أقل من 45% في بقية أنحاء الاتحاد الأوروبي. مع الإصابات الجديدة بكوفيد، تقدر السلطات الصحية أن 80% من السكان محميون من الأعراض الخطيرة للمرض.

وأضافت سيمونسن قولها: "مع أوميكرون التي لا تسبب مرضا خطيرا للملقحين، نعتقد انه من المنطقي رفع القيود"، وتابعت قولها أن انتشار المتحورة يفترض أن يؤدي الى مناعة أكثر استدامة تتيح مواجهة موجات مستقبلية بشكل أفضل.
بعد عامين من انتشار الوباء، حظيت هذه الاستراتيجية بدعم غالبية سكان البلاد. أبدى 64% من الدنماركيين ثقتهم بالسياسة الصحية التي تتبعها الحكومة بحسب استطلاع للرأي نشرته الاثنين صحيفة "بوليتيكن".

حس بالمسؤولية
من جهتها اعتبرت سيمونسن انه آن الأوان لكل فرد لكي يتحمل مسؤولياته، وقالت: "بدون شهادة صحية، هناك تغيير في المسؤولية، يستخدم الدنماركيون بشكل متزايد الاختبارات الذاتية في وقت يتراجع فيه عدد الفحوصات السريعة المتاحة. بهذه الطريقة سيعرف الأشخاص الذين تظهر عليهم عوارض ما إذا كانوا مصابين وسيتمكنون من البقاء في المنزل إذا لزم الأمر".

لكن لا يزال من "الموصى به" العزل لمدة أربعة أيام في حال الإصابة بالمرض، بحسب وكالة الصحة الوطنية لكن الحالات المخالطة لم تعد مرغمة على الحجر. كما ينصح ايضا بإبقاء وضع الكمامات واستخدام الشهادة الصحية بالنسبة لزيارات المستشفى.

لا تراهن السلطات التي تشعر بالتفاؤل، على إغلاق جديد لكنها تدعو الى الحذر. وأقرت رئيسة الحكومة ميتي فريدريكسون بأنه "لا يمكن إعطاء ضمانات حين يتعلق الأمر بالبيولوجيا". وكانت أعلنت الأسبوع الماضي عن العودة إلى "الحياة ما قبل" الوباء.

تقول كيل يورت وهي بائعة في مطعم للوجبات السريعة إنها تتطلع لرؤية الزبائن يتحدثون بدون كمامة مضيفة قولها: "إنه أمر جيد أن ينتهي ذلك ولكن هل سنعيش بدون قيود الآن؟ أشك في ذلك".
 

صانع

طاقم الإدارة
إنضم
30 نوفمبر 2021
المشاركات
10,644
مستوى التفاعل
29,000
النقاط
238
المستوي
10
الرتب
10
Country flag

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل