مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

حوار مع قائد القوات البرية العراقية يكشف عن عقود جديدة للتسليح

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
39,104
مستوى التفاعل
79,847
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر
قائد القوات البرية العراقية يكشف عن عقود جديدة للتسليح
05.01.2022 | 18:52 GMT
قائد القوات البرية العراقية يكشف عن عقود جديدة للتسليح


AFP
كشف قائد القوات البرية العراقية الفريق الركن قاسم المحمدي عن عقود جديدة لاستيراد طائرات مسيّرة ومدفعية متطورة من فرنسا، مؤكدا أن "هناك رغبة جادة في تطوير الأسلحة العراقية".

وأشار المحمدي إلى أن "هناك اتجاهين في التسليح، الأول الأمريكي حيث هناك دبابات متطورة وهي دبابات البرامز وهناك دبابات T-90 روسية المنشأ ولدينا العديد منها والتي تعادل البرامز وكذلك هناك العديد من المدرعات والكثير من المعدات الموجودة"، مؤكدا أن "هناك خططا لزيادتها وزيادة الفرق والألوية من أجل زيادة قدرات الجيش العراقي".
وأوضح أن "هناك عقودا كثيرة تشمل طائرات مسيرة مسلحة تحلق بالأجواء العراقية لمدة 30 ساعة وقادرة على معالجة الأهداف والمراقبة المستمرة باتجاه مختلف المناطق وأثبتت قدرتها وفعاليتها"، منوها بأن "هناك مدفعية ممتازة سيتم استيرادها من فرنسا ذات دقة عالية، إضافة إلى أسلحة ذات نواظير ليلية والكثير من العقود قسم منها وصل الى الميناء وقسم في المصانع لدعم القوات المسلحة".
وبين أن "هناك تنافسا لدى الشرقيين والغربيين من أجل إثبات قدرتهم ونحن كقوات مسلحة نؤيد تنويع التسليح"، وأن "هناك رغبة جادة من أجل تطوير الأسلحة العراقية وهناك مشاريع تمت المباشرة بها إلى أن نتمكن من صناعتها بأنفسنا".
وقال المحمدي إن "قيادة القوات البرية تشكل أكثر من 72% من عدد القوات العراقية كونها من تمسك الأرض وتقوم باقي القطعات بدور الإسناد لدعم قواتنا"، مؤكدا أنها "تشكل قرابة الثلثين من حجم القوات الأمنية الأخرى".
وأضاف: "هناك جهود تبذل لتطوير القوات البرية ومواكبة التحديثات. قواتنا امتداد للقوات البرية للجيش السابق، لذلك نحتاج إلى الأسلحة الحديثة من الدبابات والمدافع والبنادق".
المصدر: وكالة الأنباء العراقية
 
التعديل الأخير:

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
39,104
مستوى التفاعل
79,847
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر
وتابع: "هناك عقود كثيرة تشمل طائرات مسيرة مسلحة تحلق بالأجواء العراقية لمدة 30 ساعة وقادرة على معالجة الأهداف والمراقبة المستمرة باتجاه مختلف المناطق وأثبتت قدرتها وفاعليتها.
وأشار المحمدي إلى أن "هناك مدفعية ممتازة سيتم استيرادها من فرنسا ذات دقة عالية، إضافة إلى أسلحة ذات نواظير ليلية والكثير من العقود قسم منها وصل إلى الميناء وقسم في المصانع لدعم القوات المسلحة".
ولفت قائد القوات البرية العراقية إلى أن "هناك تنافسا لدى الشرقيين والغربيين لإثبات قدرتهم ونحن كقوات مسلحة نؤيد تنويع التسليح .
 

Mohamed M78

مراسلين المنتدى
الأكثر تفاعلا هذا الشهر
إنضم
3 ديسمبر 2021
المشاركات
39,104
مستوى التفاعل
79,847
المستوي
11
الرتب
11
الإقامة
مصر

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

upload_1641394958_831866460.jpeg


الوضع الأمني في البلاد
وحول الوضع الأمني في البلد قال المحمدي، إن "الوضع الأمني مستقر وداعش حاليا لا يتمكن من التنقل سوى بعجلة واحدة او دراجة في الصحراء ويتنقل بشكل متنكر"، موضحا أن "العناصر الإرهابية لا تتمكن من التجمع والتواجد في مكان واحد لاكثر من 6 أفراد، لأن ليس لديها القدرة على التحشيد والتنقل وتتواجد في الأماكن البعيدة عن أنظار الاهالي والقوات الامنية كالصحارى والكهوف والحدود الفاصلة بين قيادات العمليات وتنقلهم ليلا فقط، وما أن يتم تشخيصهم تتحرك القوات الامنية بسرعة لمعالجتهم".
ولفت إلى أن "هناك تعاونا كبيرا بين الاهالي والقوات الامنية والان الجيش مرحب به لدى الاهالي"، مؤكدا أن "التهديد الوحيد من قبل العناصر الإرهابية هو في الخط الحدودي بين العراق وسوريا، لأنه امتداد للعمق الاستراتيجي لداعش في سوريا حيث يتواجد فيها الدواعش مع عوائلهم في شمال شرق سوريا بعد هروبهم من العراق".
وتابع: "لو تمكنا من ضبط الحدود السورية العراقية سنقضي على 80 % من تهديدات داعش" .
وأكد أن "داعش الان عبارة عن خلايا نائمة، وتم تحديد اماكن تواجدهم ضمن سلسلة جبال حمرين وصحراء غرب العراق ويجري البحث عن عناصره"، مشيرا الى أن "أفضل علاج لمواجهة داعش هو الرقابة الجوية لتحركاتهم ليلا والمعالجة السريعة بواسطة الطائرات المسيرة وطائرات الجيش او القوات البرية ولدينا استراتيجية دقيقة لمتابعتهم".
ولفت إلى أن "بعض الخروقات تحدث في الطارمية وبساتينها حيث يتواجد الدواعش بمفارز معينة وافراد ويقومون بعمل عصابات تجاه القوات المسلحة والهروب وكلما سلحنا قطعاتنا بالنواظير الليلية وشددنا المراقبة سنحددهم ونكتشف أماكنهم"، مؤكدا أن "العدو عبارة عن مجاميع صغيرة يتنقلون ضمن 30 كم وتتم متابعتهم وملاحقتهم من قبل القوات الامنية رغم ما يكتنف العملية من صعوبة أثناء تواجدهم في الادغال والبساتين والغابات".

الخدمة الإلزامية
وبشأن الخدمة الإلزامية أشار إلى أن "الخدمة الإلزامية هي البعد الرئيس لبناء القوات المسلحة العراقية لأنه كلما كان الشباب منخرطين في القوات المسلحة أو كانوا متسرحين منها فهم عمق احتياطي قد نحتاج اليه في يوم ما"، مبينا أن "مجلس النواب للفصل التشريعي الجديد سيقر هذه الخدمة واتخذنا كل الإجراءات للمباشرة وكل القضايا المالية والخدمية رصدت لأجل اعطاء الشباب رواتب مجزية وسيفتح باب التطوع لسد النقص في الجيش".

دور التحالف الدولي
وحول دور التحالف الدولي في العراق ذكر المحمدي: "لا وجود لقوات التحالف كقوة مستقلة على الارض نهائيا بل أن قطعاتنا تعمل على الارض ضمن وحداتنا وتشكيلاتنا مع قطعات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب وكلنا عراقيون نقاتل ونمسك الارض"، مبينا أن "دور التحالف هو فقط لتعزيز القوات الجوية العراقية والجيش بالإمكانيات الاستطلاعية وأحيانا بالمعالجة الجوية فقط".

ملف التدريب
وبشأن ملف التدريب قال، إن "التدريب يجري في كل الجيوش، وخبرتنا تزداد عندما نقوم بإرسال ضباط للخارج كي يتدربوا أو عندما يأتي مدربون من حلف الناتو لتدريب قطعاتنا، أما قتال على الارض فكل القتال للقوات العراقية وحتى الإسناد الجوي يكون بنسبة 90% منه لطائرات F 16 والهليكوبترات العراقية".

الخروقات الأمنية
وحول الخروقات الأمنية في المناطق الفاصلة بين البيشمركة والقوات الاتحادية أوضح أن "العناصر الإرهابية تستغل أي منطقة لا تصل لها القوات الامنية أو الاهالي"، لافتا الى أن "خطوط القوات الاتحادية مع الاقليم تنتشر ضمن خطوط الصد وهي خطوط متقابلة وفي نفس الوقت، حيث الاقليم منفتح على خطوط الصد وأحيانا تكون المسافة قريبة تصل الى كيلومتر واحد أو أكثر وأحيانا تصل الى 10 كلم او إلى 20 كلم وأغلبها تكون مناطق متموجة أو جبلية وعرة".
وتابع: أن "العناصر الإرهابية تميل للتواجد ضمن هذه المناطق"، مبينا أن "هناك قرارا بتشكيل قوات مشتركة من الاقليم والقوات الاتحادية تنتشر ضمن هذه الفراغات الامنية والتنسيق فيما بينهم لسد تلك الفراغات وتزيد فرص التعاون والتعزيز والتنسيق بينهما".

نظام البديل
وحول نظام البديل في الجيش بين المحمدي، أن "نظام البديل كان موجودا لدينا لكن لحد فترة الانتخابات بسبب الحاجة إلى الانفتاح وواجبات اكثر تقوم بها القطعات وتحسبا لكل الاحتمالات ألغي العمل بنظام البديل"، مشيرا الى أن "القيادة تعي جيدا وجود الأفراد في المناطق الصحراوية وأهمية وجود بديل وهناك مداولات لنظام البديل او الاجازات".

حالات الابتزاز
وبشأن بعض حالات الابتزاز قال قائد القوات البرية: "نحن نرفض اي ابتزاز للمواطنين من قبل أي جهة كانت ولمنع ارتكاب قسم من عناصر الجيش أخطاء لا تليق بسمعة الجيش جرى الاتفاق مع وزارة الداخلية على أن تتولى شرطة السيطرات ادارة هذه السيطرات والتعامل معهم وتبقى قطعات الجيش لتأمين الحماية الخارجية لها من اي اعتداء خارجي فقط، وهواتفنا مفتوحة لاستقبال الشكاوى".
 

Nile Crocodiles

طاقم الإدارة
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
5,487
مستوى التفاعل
24,654
المستوي
5
الرتب
5
Country flag
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوى !
وليست مدرعات التمساح فقط هناك مدرعات ST100 & ST500 ايضا

لكن ما لفت نظري هو حديث قائد القوات البرية عن نظرية الجيش العراقي لديهم في ضرورة تنويع مصادر التسليح.......من الواضح ان الرؤية المصرية لتنويع مصادر التسليح الاشقاء في العراق مقتنعين بها
تحياتي لك
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل