مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

جهود مصر لحل أزمة السودان

Aymanop1522

عضو مميز
إنضم
18 نوفمبر 2021
المشاركات
4,832
مستوى التفاعل
24,422
المستوي
4
الرتب
4
Country flag
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
from making progress, forcing Burhan to act to save the revolution of 2019 by dissolving the council of sovereignty on 25 October and putting Hamdok under house arrest (AI,
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
). The Egyptian head of state called unrelentingly on his main Western partners to ease their pressure on Burhan, who he said could otherwise take a more radical line.



The front formed by the UAE and Egypt was joined recently by Saudi Arabia, despite the increasingly sharp tensions between it and the UAE on a series of economic and diplomatic issues. Saudi Arabia, which is less involved in African diplomacy than the UAE, is concerned above all about the possibility of Sudan withdrawing its forces fighting alongside the Saudi-led coalition in Yemen

Mukhabarat leads the charge​

Outside Sudan, Egyptian diplomats are working to counter the strongest opposition to the Burhan regime. In Khartoum, however, the Egyptian intelligence services are workiing to facilitate the general's efforts. At Sissi's request, the head of Egypt's



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
(Egyptian general intelligence service) has set up an internal committee to follow events in Sudan and sent representatives to Sudan to act as mediators for Burhan.


During the period before the creation of the new sovereignty council on 11 November (AI,
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
), Egyptian envoys had several meetings with deposed prime minister Hamdock, as well as with members of the



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
(FFC), the civil coalition that had been backing him. On 21 November, Hamdok agreed to return to his role as prime minister even though Burhan gave him no assurances regarding a civilian return to power. His change of position was immediately condemned by the FFC as an act of treachery.


In Khartoum, Egypt's envoys have steered clear of the



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
,


من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
and
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
, the moderate Islamic party set up by
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
and run by his daughter,
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
. She has been playing a growing role in the civil front opposed to Burhan's coup d'etat. Her position as deposed foreign minister gives her access to Western governments. Since the coup, she has used her international connections to put pressure on Burhan. Two days after the putsch, she had a long telephone conversation with American Secretary of State
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
. She also had a long meeting with
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
, American Assistant Secretary for African Affairs, who visited Khartoum last week.



© Copyright Africa Intelligence.
Reproduction and dissemination prohibited (Intranet...) without written permission. - 109707372.0
Read this article here:
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

FURTHER READING
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
25/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
19/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

SPOTLIGHT
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
04/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
28/10/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
28/10/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

Receive free prompts for these topics​

  • SUDAN
  • EGYPT
  • Abdallah Hamdok
  • Abdel Fattah al-Burhan
  • Abdelfattah al-Sissi
  • Africa Union
  • Antony Blinken
  • Baas
  • Bankole Adeoye
  • Forces of Freedom and Change
SEE ALL KEYWORDSWhat is a notification?
 
التعديل الأخير:

Aymanop1522

عضو مميز
إنضم
18 نوفمبر 2021
المشاركات
4,832
مستوى التفاعل
24,422
المستوي
4
الرتب
4
Country flag
Egyptian foreign minister Sameh Shoukry's trip to Abu Dhabi on 14 November was mainly intended to coordinate the two countries' diplomatic action in favour of the new Sudanese regime and its president, General Abdel Fattah al-Burhan, who dismissed civilian members of the government on 25 October. A few days earlier, Shoukry had a meeting in Cairo with Africa Union (AU) Commissioner for Political Affairs, Peace and Security Bankole Adeoye (AI, 28/10/21). Immediately after the Burhan-led putsch, Egypt made great efforts at the AU to save Sudan from fresh sanctions (AI, 04/11/21).

Egypt's diplomatic activity in favour of Sudan has been untiring. Ten days ago, President Abdelfattah al-Sissi took advantage of the International Conference for Libya in Paris to organise a series of behind-the-scenes exchanges with his Arab and Western counterparts. He was particularly vociferous in his contacts with France and the United States, which had reacted with particular hostility to Burhan's seizure of power. He complained of the negative role played by the civilians in government and the never-ending rivaly among the political parties that he said had prevented prime minister Abdallah Hamdok from making progress, forcing Burhan to act to save the revolution of 2019 by dissolving the council of sovereignty on 25 October and putting Hamdok under house arrest (AI, 28/10/21). The Egyptian head of state called unrelentingly on his main Western partners to ease their pressure on Burhan, who he said could otherwise take a more radical line.

The front formed by the UAE and Egypt was joined recently by Saudi Arabia, despite the increasingly sharp tensions between it and the UAE on a series of economic and diplomatic issues. Saudi Arabia, which is less involved in African diplomacy than the UAE, is concerned above all about the possibility of Sudan withdrawing its forces fighting alongside the Saudi-led coalition in Yemen

Mukhabarat leads the charge
Outside Sudan, Egyptian diplomats are working to counter the strongest opposition to the Burhan regime. In Khartoum, however, the Egyptian intelligence services are workiing to facilitate the general's efforts. At Sissi's request, the head of Egypt's Mukhabarat al Amma (Egyptian general intelligence service) has set up an internal committee to follow events in Sudan and sent representatives to Sudan to act as mediators for Burhan.

During the period before the creation of the new sovereignty council on 11 November (AI, 19/11/21), Egyptian envoys had several meetings with deposed prime minister Hamdock, as well as with members of the Forces of Freedom and Change (FFC), the civil coalition that had been backing him. On 21 November, Hamdok agreed to return to his role as prime minister even though Burhan gave him no assurances regarding a civilian return to power. His change of position was immediately condemned by the FFC as an act of treachery.

In Khartoum, Egypt's envoys have steered clear of the Sudanese Communist Party, Baas and Umma, the moderate Islamic party set up by Sadiq al-Mahdi and run by his daughter, Mariam al-Sadiq al-Mahdi. She has been playing a growing role in the civil front opposed to Burhan's coup d'etat. Her position as deposed foreign minister gives her access to Western governments. Since the coup, she has used her international connections to put pressure on Burhan. Two days after the putsch, she had a long telephone conversation with American Secretary of State Antony Blinken. She also had a long meeting with Mary Catherine Phee, American Assistant Secretary for African Affairs, who visited Khartoum last week.
 

Aymanop1522

عضو مميز
إنضم
18 نوفمبر 2021
المشاركات
4,832
مستوى التفاعل
24,422
المستوي
4
الرتب
4
Country flag
حد يترجم المقال دة عشان معنديش جهاز حاليا
 

s e t

عضو مميز
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
11,546
مستوى التفاعل
39,237
المستوي
10
الرتب
10
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
من إحراز تقدم ، مما أجبر البرهان على التحرك لإنقاذ ثورة 2019 من خلال حل مجلس السيادة في 25 أكتوبر ووضع حمدوك قيد الإقامة الجبرية (منظمة العفو الدولية ،
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
). دعا رئيس الدولة المصرية بلا هوادة شركائه الغربيين الرئيسيين لتخفيف ضغطهم على البرهان ، الذي قال إنه بخلاف ذلك يمكن أن يتخذ موقفا أكثر تطرفا.



الجبهة التي شكلتها الإمارات ومصر انضمت إليها المملكة العربية السعودية مؤخرًا ، على الرغم من التوترات الحادة المتزايدة بينها وبين الإمارات حول سلسلة من القضايا الاقتصادية والدبلوماسية. تشعر المملكة العربية السعودية ، التي تشارك أقل في الدبلوماسية الأفريقية من الإمارات ، بالقلق قبل كل شيء بشأن احتمال سحب السودان لقواته التي تقاتل إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

المخابرات تقود الهجوم​

خارج السودان ، يعمل الدبلوماسيون المصريون على مواجهة أقوى معارضة لنظام البرهان. لكن في الخرطوم ، تعمل أجهزة المخابرات المصرية على تسهيل جهود الجنرال. بناء على طلب السيسي رئيس مصر



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
أنشأت (جهاز المخابرات العامة المصرية) لجنة داخلية لمتابعة الأحداث في السودان وأرسلت ممثلين إلى السودان للعمل كوسطاء للبرهان.


خلال الفترة التي سبقت إنشاء مجلس السيادة الجديد في 11 نوفمبر (منظمة العفو الدولية ،
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
) ، عقد المبعوثون المصريون عدة اجتماعات مع رئيس الوزراء المخلوع حمدوك ، وكذلك مع أعضاء مجلس الوزراء.



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
0.2 ثانية تيسر الصفر (FFC) ، التحالف المدني الذي كان يدعمه. في 21 تشرين الثاني (نوفمبر) ، وافق حمدوك على العودة إلى منصبه كرئيس للوزراء على الرغم من أن البرهان لم يقدم له أي تأكيدات بخصوص عودة مدنية إلى السلطة ، وسرعان ما أدانت قوى الحرية والتغيير موقفه باعتباره عملاً من أعمال الخيانة.


في الخرطوم ، ابتعد مبعوثو مصر عن



من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
،


من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
و
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
، الحزب الإسلامي المعتدل الذي أسسه
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
وتديره ابنته ،
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
. لقد كانت تلعب دورًا متزايدًا في الجبهة المدنية المعارضة لانقلاب البرهان ، ومنصبها كوزيرة للخارجية المخلوعة يتيح لها الوصول إلى الحكومات الغربية. منذ الانقلاب ، استخدمت علاقاتها الدولية للضغط على البرهان. بعد يومين من الانقلاب ، أجرت محادثة هاتفية طويلة مع وزيرة الخارجية الأمريكية
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
. كما كان لها اجتماع طويل مع
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
، مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الأفريقية ، التي زارت الخرطوم الأسبوع الماضي.



© حقوق النشر محفوظة لشركة Africa Intelligence .
يحظر الاستنساخ والنشر (إنترانت ...) بدون إذن كتابي. - 109707372.0
اقرأ هذا المقال هنا:
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

قراءة متعمقة
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
25/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
19/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

بقعة ضوء
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
04/11/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
28/10/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
28/10/2021

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

تلقي مطالبات مجانية لهذه المواضيع​

  • السودان
  • مصر
  • Abdallah Hamdok
  • Abdel Fattah al-Burhan
  • Abdelfattah al-Sissi
  • الاتحاد الافريقي
  • أنتوني بلينك
  • رئيس
  • بانكول أديوي
  • قوى الحرية والتغيير
انظر إلى جميع الكلمات الرئيسية ما هو الإشعار؟
 

s e t

عضو مميز
إنضم
19 نوفمبر 2021
المشاركات
11,546
مستوى التفاعل
39,237
المستوي
10
الرتب
10
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوى !
كانت زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى أبو ظبي في 14 نوفمبر تهدف بشكل أساسي إلى تنسيق العمل الدبلوماسي للبلدين لصالح النظام السوداني الجديد ورئيسه ، اللواء عبد الفتاح البرهان ، الذي أقال أعضاء مدنيين في الحكومة يوم 25 اكتوبر. قبل أيام قليلة ، عقد شكري اجتماعا في القاهرة مع مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن بانكول أديوي (منظمة العفو الدولية ، 28/10/21). مباشرة بعد الانقلاب الذي قاده البرهان ، بذلت مصر جهودًا كبيرة في الاتحاد الأفريقي لإنقاذ السودان من عقوبات جديدة (منظمة العفو الدولية ، 4/11/21).

لا يكل النشاط الدبلوماسي المصري لصالح السودان. قبل عشرة أيام ، استغل الرئيس عبد الفتاح السيسي المؤتمر الدولي لليبيا في باريس لتنظيم سلسلة من الحوارات وراء الكواليس مع نظرائه العرب والغربيين. كان صاخبًا بشكل خاص في اتصالاته مع فرنسا والولايات المتحدة ، اللتين ردتا بعداء خاص على استيلاء البرهان على السلطة. واشتكى من الدور السلبي الذي يلعبه المدنيون في الحكومة والتنافس الذي لا ينتهي بين الأحزاب السياسية ، والذي قال إنه منع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك من إحراز تقدم ، مما أجبر البرهان على التحرك لإنقاذ ثورة عام 2019 من خلال حل مجلس النواب. يوم 25 أكتوبر ووضع حمدوك قيد الإقامة الجبرية (منظمة العفو الدولية ، 28/10/21). دعا رئيس الدولة المصرية بلا هوادة شركائه الغربيين الرئيسيين لتخفيف ضغطهم على البرهان ، الذي قال إنه بخلاف ذلك يمكن أن يتخذ موقفا أكثر تطرفا.

الجبهة التي شكلتها الإمارات ومصر انضمت إليها المملكة العربية السعودية مؤخرًا ، على الرغم من التوترات الحادة المتزايدة بينها وبين الإمارات حول سلسلة من القضايا الاقتصادية والدبلوماسية. تشعر المملكة العربية السعودية ، التي تشارك أقل في الدبلوماسية الأفريقية من الإمارات ، بالقلق قبل كل شيء بشأن احتمال سحب السودان لقواته التي تقاتل إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

المخابرات تقود الهجوم
خارج السودان ، يعمل الدبلوماسيون المصريون على مواجهة أقوى معارضة لنظام البرهان. لكن في الخرطوم ، تعمل أجهزة المخابرات المصرية على تسهيل جهود الجنرال. بناءً على طلب السيسي ، شكل رئيس المخابرات العامة المصرية (جهاز المخابرات العامة) لجنة داخلية لمتابعة الأحداث في السودان وأرسل ممثلين إلى السودان للعمل كوسطاء للبرهان.

خلال الفترة التي سبقت إنشاء مجلس السيادة الجديد في 11 نوفمبر (منظمة العفو الدولية ، 19/11/21) ، عقد المبعوثون المصريون عدة اجتماعات مع رئيس الوزراء المخلوع حمدوك ، وكذلك مع أعضاء قوى الحرية والتغيير (FFC). ، التحالف المدني الذي كان يدعمه. في 21 نوفمبر ، وافق حمدوك على العودة إلى منصبه كرئيس للوزراء على الرغم من أن البرهان لم يقدم له أي ضمانات بشأن عودة المدنيين إلى السلطة. وسرعان ما أدانت قوى الحرية والتغيير موقفه باعتباره عملا من أعمال الخيانة.

وفي الخرطوم ، ابتعد مبعوثو مصر عن الحزب الشيوعي السوداني ، البعث والأمة ، الحزب الإسلامي المعتدل الذي أسسه الصادق المهدي وتديره ابنته مريم الصادق المهدي. كانت تلعب دورًا متزايدًا في الجبهة المدنية المعارضة لانقلاب البرهان. يتيح لها منصبها كوزيرة للخارجية المخلوعة الوصول إلى الحكومات الغربية. منذ الانقلاب ، استخدمت علاقاتها الدولية للضغط على البرهان. بعد يومين من الانقلاب ، أجرت محادثة هاتفية طويلة مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين. كما اجتمعت طويلا مع ماري كاثرين في ، مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الأفريقية ، التي زارت الخرطوم الأسبوع الماضي.
 

Shokry

ولقلبي أنتِ بعد الدين دين
طاقم الإدارة
إنضم
18 نوفمبر 2021
المشاركات
21,207
مستوى التفاعل
79,218
المستوي
11
الرتب
11

تقرير: خلافات داخل البيت الأبيض بشأن السودان​

5 ديسمبر، 2021
0
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!

جو بايدن
جو بايدن

كشفت صحيفة فورن بوليسي الأمريكية عن خلافات حادة داخل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن حول التعامل مع الأزمة السودانية.
وقالت الصحيفة، بحسب صحيفة اليوم التالي السودانية الصادرة اليوم الأحد، إن مشادات حادة وقعت بين اثنين من كبار المسؤولين في إدارة بايدن، مسؤولين عن الإشراف على الملف السوداني، تمحورت حول فرض عقوبات بشكلٍ حادٍ على القادة العسكريين في الخرطوم المسؤولين عن انقلاب الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.
ولفتت إلى أن الانشقاق أدى إلى تعقيد الجهود الدبلوماسية الأمريكية لمعالجة الأزمة التي يعاني منها السودات من أشهر.
وأظهرت الصحيفة أن الخلاف الحاد وقع بين كل من جيفري فيلتمان مبعوث الولايات المتحدة للقرن الأفريقي الذي يفضل معاقبة الجنرالات في الخرطوم، ضد مولي فيي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية التي تفضل اتباع نهج تصالحي أكثر مع القادة العسكريين السودانيين.
وبحسب الصحيفة فإن مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأمريكية أكدوا أنه خلال زيارة مولي الأخيرة إلى الخرطوم رفضت عرض فيلتمان أن يكون نائبه مرافقها في لقائها مع القادة العسكريين السودانيين.
ووفقًا للصحيفة فإن المخاوف الأمريكية تتمثل في تكرار سيناريو تفكك إثيوبيا المجاورة والتنافس على النفوذ مع عددٍ من اللاعبين الإقليميين.
وكانت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية نشرت مقالا، في وقت سابق، يحذر من أن التحول الديمقراطي في السودان على المحك، ويدعو الدول الغربية للإسراع في المساعدة على إنجاز التحول في نهاية المطاف.
وقالت كاتبة المقال ريبيكا هاميلتون، الأستاذة المشاركة في كلية الحقوق بالجامعة الأمريكية بواشنطن، إن الاتفاق بين قائد الجيش السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان ورئيس وزراء الحكومة عبد الله حمدوك الموقع يوم 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي يرسّخ الحكم العسكري على عكس ما زعم الموقعون عليه بأنه يرمي إلى الخروج من ”الانقلاب“ الذي نفذه البرهان في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.
وأضافت أن المجتمع الدولي كان مراوغا في دعمه السودانيين المعارضين لما يحدث، كما أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي رحّبا بالاتفاق من دون المصادقة الفعالة عليه، ”وذلك يتناقض مع خطورة اللحظة“.
وحذرت هاميلتون من أن الفرصة التاريخية للانتقال الديمقراطي في السودان تتلاشى بسرعة، ودعت المجتمع الدولي إلى أن ”يلقي بثقله الكامل وراء نضال الشعب السوداني من أجل الديمقراطية“.

من فضلك, تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوي!
 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل