مرحبا بك في منتدى الشرق الأوسط للعلوم العسكرية

انضم إلينا الآن للوصول إلى جميع ميزاتنا. بمجرد التسجيل وتسجيل الدخول ، ستتمكن من إنشاء مواضيع ونشر الردود على المواضيع الحالية وإعطاء سمعة لزملائك الأعضاء والحصول على برنامج المراسلة الخاص بك وغير ذلك الكثير. إنها أيضًا سريعة ومجانية تمامًا ، فماذا تنتظر؟
  • يمنع منعا باتا توجيه أي إهانات أو تعدي شخصي على أي عضوية أو رأي خاص بعضو أو دين وإلا سيتعرض للمخالفة وللحظر ... كل رأي يطرح في المنتدى هو رأى خاص بصاحبه ولا يمثل التوجه العام للمنتدى او رأي الإدارة أو القائمين علي المنتدى. هذا المنتدي يتبع أحكام القانون المصري......

الشيخ الجيلاني..امير مقاومة الحملة الفرنسية بالصعيد

OSORIS

جانبي الايسر قلبه الفؤاد..وبلادي لي قلبي اليمين
طاقم الإدارة
إنضم
18 نوفمبر 2021
المشاركات
13,633
مستوى التفاعل
63,246
المستوي
10
الرتب
10
الإقامة
مصر العظيمة
Country flag

أغرق مراكب نابليون في النيل.. دراسة تاريخية تكشف دور الشيخ الجيلاني في مقاومة الحملة الفرنسية بالصعيد



أغرق مراكب نابليون في النيل دراسة تاريخية تكشف دور الشيخ الجيلاني في مقاومة الحملة الفرنسية بالصعيد| صور
معارك الحملة الفرنسية على مصر

رغم أن بوادر المقاومة الشعبية للحملة الفرنسية ظهرت أولا في الإسكندرية، والتي كانت أول مدينة تطأها الحملة، فإن هذه المقاومة سرعان ما تطورت لاحقا لتتخذ من أقاصي الصعيد قاعدة لها.

واشتعلت جذوتها بظهور قيادات شعبية أعطت زخما ملحوظا لقوة واتساع عملياتها. وكان من بين هذه القيادات الشيخ محمد الجيلاني الذي يمكن اعتباره المنظر الأبرز لهذه المقاومة والعقل المدبر لها، وذلك لما كان له ولجماعته القادمة من الحجاز والمكونة من عرب شمال إفريقيا من دور مشهود في مقاومة الحملة الفرنسية (1798-1801) وإنهاك قواها، وما كان لجهاده من إسهام في إجبار هذه الحملة في النهاية على الرحيل، هذه المقاومة التي كلفته حياته، حيث مازال مدفنه يُزار في قرية حجازة بقنا

وصدر مؤخرا عن دار "بيبلومينيا" بالاشتراك مع "مطبوعات دحروج"، كتاب يرصد دور الشيخ الجيلاني في مقاومة الحملة الفرنسية على الصعيد، للباحث والمؤرخ طه حسين، والكتاب عبارة عن رسالة أكاديمية حاز عليها الباحث دراسة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر.

يقول طه حسين في دراسته :"من الملاحظ أن من تناول موضوع الحملة على مصر لم يحاولوا البحث عن مرويات أهل الصعيد الشفهية، التي تناقلوها جيلاً وراء جيل، ولم يحاولوا جمع ما لدى الأجيال المتعاقبة من أبناء الصعيد من مذكرات ومخطوطات، قد تفيد في الوصول إلى بعض الحقائق".

وأضاف حسين:"من المؤسف أنه لم يصل لنا عن بطولات أهل الصعيد وما فعلوه بجيش الشرق إلا القليل، وعن قادتهم الذين التفوا حولهم وحملوا راية الكفاح معهم إلا النذر اليسير، وأغلب ما وصلنا عن ذلك كان من خلال اعترافات ومذكرات قادة الحملة وضباطها أنفسهم، أو من خلال كتابات عالمٍ يمنيٍ يدعى (لطف الله جحاف) عاصر الحملة على مصر، وأخذ يوثق ما وصل إليه من حجاج بيت الله الحرام من أهل مصر أومن أهل المغرب العربي المارين بها، والذي لعب دوراً كبيراً في الكشف عن الأحداث التي سقطت سهواً، من مؤرخ مصر الأول، ومصدرنا الأكبر حول الحملة، المؤرخ عبد الرحمن الجبرتي ،ومن يدري قد تكون عمداً؟".

وشدد أن من جاء بعد الجبرتي من المؤرخين لم يسلط الضوء على شخصية الشيخ الجيلاني وشخصيات من معه ويحدثنا عن حياتهم، ومن تناوله منهم فقد أورد ذكره ولم يوف هؤلاء الرجال حقهم ويوضح حقيقة دورهم، أضف إلى ذلك تركيز المبهورين منهم بهذه الحملة على دورها التنويري ودورها الثقافي.

وقال طه حسين الجوهري:"إن الزيارات المتكررة لمحافظة قنا، وعلى وجه الخصوص، إلى قرية حجازة قبلي التابعة لمركز قوص في محافظة قنا، التي دفن بها الشيخ، واتخذ منها نقطة انطلاق لجهاده ضد الفرنسيين، وهي الزيارات التي أتاحت له الاطلاع على قدرٍ كبير ٍمن المعلومات حول هذا الشيخ ومقاومته من خلال أقاصيص المثقفين ورواياتهم"، مؤكدا أنه لا يخفى إعجابه وتقديره الكبيرين لشخصية الشيخ الجيلاني وجهاده ضد الفرنسيين مع رغبته فى تصحيح ما ألحقه المستعمر من تشويه لبعض حقائق التاريخ المصري حيث نسب مقاومة أهالي الصعيد للمملوكي مراد بك الذي لم يكن زعيما للمقاومة الشعبية.

وأضاف الجوهري أن الرغبة في تصحيح ما ألحقه المستعمرون من
من تشويه لبعض حقائق التاريخ المصري حيث نسبت مقاومة الصعيد وما قام به هذا الرجل لمراد بك وليس لزعيمها الحقيقي الشيخ الجيلاني، مؤكدا أن الشيخ محمد الجيلاني السباعي الهاشمي المغرب" تم تغييبه بقصد أو عن غير قصد في الكتابات التاريخية علما أن علماء عصره يعتبرونه مجدد القرن الثالث عشر الهجري بلا منازع لكثرة ما جمع من العلوم، وله دور كبير وأثر بالغ في مقاومة الوجود الفرنسي في أرض مصر.

وشدد أنه من خلال دراسته يسعى إلى إبراز أهمية دور المغاربة الذين ينتمي إليهم الشيخ الجيلاني في ذات المقاومة حيث لعبوا دورا كبيرا في جهاد الفرنسيين وإخراجهم من أرض مصر، دون أن نهمل دور المشاركين في المقاومة من غير المغاربة كأهل الحجاز وصعيد مصر.

وحملت الدراسة عنوان «دور الشيخ محمد الجيلاني في مقاومة الحملة الفرنسية (1798-1801)»، حيث كانت الدراسة استكمالا لدراسات سابقة حول الحملة الفرنسية على مصر، وقراءة من منظور جديد لرصد الدور الطلائعي للشيخ الجيلاني في مقاومة الصعيد وما قدمه من إسهام لإخراج الفرنسيين من مصر، وتتمحور الحدود الزمنية للدراسة حول فترة الاحتلال الفرنسي لمصر من عام 1798 م / 1213هـ، وهو عام وصول الحملة الفرنسية إلى أرض مصر، وانتهاء بعام خروجها وهو عام 1215 هـ/ 1801م، حيث تعتبر هذه الفترة من أهم فترات التاريخ الحديث في مصر لما كان لأحداثها من أثر كبير في حركة التاريخ ومستقبل مصر حتى اليوم.

أما الحدود المكانية للبحث فترتكز بالأساس على منطقة الصعيد التي انطلقت منها المقاومة الهادفة لإخراج الحملة الفرنسية.

و أوضحت الكتاب أن المؤرخ اليمني لطف الله جحاف أعطي أوصافاً حقيقة لرموز المقاومة، فقد تتبع أخبار هؤلاء المتطوعين في الحجاز ومصر، وبين كيف ظهر الجيلاني علي سطح الأحداث، وكيف بدأ في دعوته للجهاد وفي إثارته للهمم حتى نجح في جمع قدرٍ كبيرٍ من المال فضلاً عن المتطوعين، ثم كيف دارت المعارك المتتالية بين هؤلاء المتطوعين وبين الفرنسيين في مدن وقري صعيد مصر، وكيف تم التعاون بينهم وبين القوى المصرية من مماليك وقبائل عربية وغيرهم ضد العدو المشترك حتى استشهد الجيلاني وانهزمت قواته وتفرقت بعد أغرق سفن نابليون في نهر النيل في قرية البارود بقفط والتي تتخذها محافظة قنا عيدا سنويا لها من كل عام.

كما توصل المؤلف في تتبع سيرة الجيلاني لقصائده المخطوطة في موريتانيا ،ولسيرته المجهولة في مصر والحجاز وعن كراماته الصوفية وتعاليمه الدينية التي تحث علي كرامة الإنسان وحب الأوطان والدفاع عنها والزهد والتعفف حيث لقد لعب الجيلاني دوراً كبيراً في إفساد مخططات نابليون وتدمير كل مشروعاته وتبديد أحلامه، ولعل أكبر دليل على قوة تأثير هذا الرجل وضخامة الدور الذي لعبه، من خلال ما أورده محمد مزين والدكتور يونان لبيب في قولهم: "والواضح أن هذه الحرب قد أقلقت القيادة الفرنسية قلقاً شديداً

حتى أنه لما قرر بونابرت العودة من حملة الشام في يوليو عام 1799 كان سبباً من الأسباب الخمسة عشر التي ساقها لعودته، ما بلغه من توجه أهل الحجاز صحبة الجيلاني لناحية الصعيد.

وتنشر "بوابة الأهرام" فيديو عن الشيخ الجيلانى ومقامه فى الصعيد ، نشرته في ذكري هزيمة الحملة الفرنسية في الصعيد، والتي تحل في 3 مارس من كل عام ، وأحاديث عنه مع أهالي القرية وباحثين من الصعيد.


ضريح الشيخ الجيلاني بقنا
ضريح الشيخ الجيلاني بقنا

ضريح الشيخ الجيلاني بقنا
ضريح الشيخ الجيلاني بقنا

ضريح الشيخ الجيلاني بقنا
ضريح الشيخ الجيلاني بقنا

جدارية تذكارية لمعركة البارود بقنا
جدارية تذكارية لمعركة البارود بقنا

دراسة عن دور الشيخ الجيلاني فى التصدي للحملة الفرنسية
دراسة عن دور الشيخ الجيلاني فى التصدي للحملة الفرنسية


 

الذين يشاهدون الموضوع الآن

أعلى أسفل